Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2017-12-06 15:19:53 +0200 من الطبيعي أن تشعري بالتوتر قليلاً حول التغيرات التي تحدث في حياتك ويمر بها جسمك، لكن يجب ان تحذري إذا كنت تشعرين بالتوتر والقلق كل يوم! احذري! توتر الحامل يجعل الجنين في الخطر

احذري! توتر الحامل يجعل الجنين في الخطر

احذري! توتر الحامل يجعل الجنين في الخطر 470 900
من الطبيعي أن تشعري بالتوتر قليلاً حول التغيرات التي تحدث في حياتك ويمر بها جسمك، لكن يجب ان تحذري إذا كنت تشعرين بالتوتر والقلق كل يوم!

التوتر قد يأتي للأم الحامل من العمل أو الأطفال الأكبر في المنزل، الخلافات الزوجية وحالات الطلاق، الإصابة بالأمراض، وفاة فرد من الأصدقاء أو الأقارب ولكن يجب العلم أن الأحداث المتفرقة لا تؤثر على الجنين مثل التوتر المستمر. فالجنين تحت تأثير التوتر المستمر سينمو ليصبح طفل كثير الحركة، صعب الانصياع، عنده مشاكل في النوم، قد يصاب أيضاً بالتقلصات والمغص ويصبح حساس لكل ما حوله ويكون رد فعله البكاء الكثير.

كيف يشعر الجنين بالتوتر

قد تؤثر المستويات الدائمة والمرتفعة من القلق على طفلك لأن هرمون التوتر، الكورتيزول، يمكن أن يعبر المشيمة ويؤثر على اللبنات الأساسية لنمو طفلك العاطفي.

كيف يؤثر التوتر على صحة الجنين

توتر الأم قد يؤدي إلى تشوهات أو ضرر للجنين خلال فترة الحمل نتيجة اختلاف مستوى الهرمونات وزيادة مستوى هرمونات التوتر، وهذا ما أكدته معظم الدراسات حول تأثر صحة الجنين بالحالة النفسية للأم، وكان أبرز نتائج هذه الدراسات ما يلي:

توتر وحزن الحامل يؤثر على صحة قلب الجنين : ذكرت دراسة حديثة أن تعرض الأم للتوتر والحزن قبل وخلال فترة الحمل قد يزيد من احتمال اصابة طفلها بعيوب القلب الخلقية، إلا أن هذا الأثر قد يكون قليل. وأضاف الباحثون أنه من الممكن أن التوتر قد يجعل الأمهات يقمن بأعمال تعتبر خطيرة على الأجنة كتغيير النظام الغذائي الصحي أو ان التوتر يؤثر على الحمض النووي للجنين داخل الرحم.

توتر الحامل يؤثر على حجم الجنين : حذّرت نتائج أبحاث جديدة الحوامل من التوتر فقد تبين أنه يؤثّر على حجم الجنين. وأظهرت الأبحاث أن زياة توتر الأم في المرحلة المبكرة من الحمل يؤدي إلى زيادة حجم الجنين، بينما تؤدي زيادة التوتر في المرحلة الأخيرة من الحمل إلى نقص حجم المولود

اقرأي أيضًا : الزواج يقلل من هرمونات التوتر 

كيف يمكنني الحد من التوتر أثناء الحمل؟

  • أريحي جسمك ليرتاح قلبك؛ فراحة الجسم ضرورية جداً لراحتك النفسية واسترخائك.
  • تحدثي في الأمر. في حال كنت قلقة على صحة طفلك وما إذا كان سيولد سليماً وآمناً، فلست وحدك بالتأكيد.
  • مارسي التمارين الرياضية. يمكن أن تحسن التمارين الرياضية حالتك المزاجية.
  • دللي نفسك، اذهبي في نزهة، تناولي طعاماً لذيذاً أو افعلي أي شيء يجعلك تشعرين بالسعادة.
  • أكثري من القراءة، فالقراءة تهدئ الأعصاب.

المصدر: وكالات

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية