Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2015-11-30 14:25:27 +0200 التغذية، التنفس، التنوع بين النشاط والراحة، ابتعاد الأم عن مخاطر معينة مثل (التدخين والكحول والمخدرات الخ)، هي أهم الأشياء التي يجب أن تتجنبها الحامل. التغذية السليمة للمرأة الحامل

التغذية السليمة للمرأة الحامل

التغذية السليمة للمرأة الحامل 470 900
التغذية، التنفس، التنوع بين النشاط والراحة، ابتعاد الأم عن مخاطر معينة مثل (التدخين والكحول والمخدرات الخ)، هي أهم الأشياء التي يجب أن تتجنبها الحامل.

التغذية، التنفس، التنوع بين النشاط والراحة، ابتعاد الأم عن مخاطر معينة مثل (التدخين والكحول والمخدرات الخ)، هي أهم الأشياء التي يجب أن تتجنبها الحامل.

 

يحصل الجنين من خلال المشيمة على كل ما يحتاج إليه لنمو جسمه.  تنتقل المواد عن طريق دم الأم. وحسب ما يؤكد المتخصصون في العلاج قبل الولادة، فإن الطريقة المثالية هي ن يعتاد الأب والأم المقبلين على نظام صحي للغذاء قبل أن يقررا أن ينجبا طفلاً بوقت طويل.

عند حصول الحمل، يكون على المرأة التوجه لتلقي الإرشادات من الطبيب. تشمل هذه الإرشادات معلومات حول الأغذية التي عليها تناولها، وتلك الممنوعة منها. كما تجيب على سؤال: كيف يمكن لكل مركّب غذائي أن يساعد الجنين، وما تأثير المركبات المختلفة على الحمل وعلى الجنين. هنالك أهمية كبيرة لتقسيم استهلاك الغذاء وفقًا لمرحلة الحمل (عادة يتم تقسيم فترة الحمل إلى ثلاثة أثلاث). في الثلث الأول الذي يشهد بناء الجهاز العصبي لدى الجنين، على الحامل استهلاك الفيتامينات والبروتينات. وفي الثلث الثاني ، الذي يزيد خلاله وزن الجنين، يتحتم على المرأة استهلاك الكثير من الكالسيوم، الحديد والسكر. وفي الثلث الثالث والأخير، الذي يشهد  تطور منظومة الدماغ لدى الجنين، تكون لديه حاجة كبيرة للحمض الدهني المعروف بأوميجا 3، ولذلك، فمن المحبّذ تقليص حجم استهلاك السكريات والسعرات الحرارية.

على المرأة أن تأخذ بعين الاعتبار أن التغذية الصحيحة خلال فترة الحمل تؤثر على الجنين، ليس فقط في الوقت الحاضر، وإنما على حياته المستقبلية أيضاً. لذلك، يجب التأكد من حصوله على كل العناصر الغذائية الهامة، وبالكميات المطلوبة.

على المرأة التعامل مع استهلاك هذه الأغذية على أنها من أجل صحة الجنين وصحتها. وعليها أن تتذكّر أنها تزيد في الوزن خلال فترة الحمل بشكل مختلف، وأكثر حدّة، وبشكل يفوق زيادتها في الوزن خلال الفترات العادية. لذلك، من المهم أن تحرص ليس فقط على استهلاك الغذاء الذي يلائم الجنين، وإنما الغذاء الذي يساعدها على زيادة الوزن، شريطة أن تكون زيادة الوزن هذه بالشكل الصحيح، وليس بحدّة كبيرة وخارجة عن السيطرة.

 

ننصح المرأة خلال فترة الحمل بتطبيق ما يلي:

- أن تأكل على نحو أفضل وليس بالنيابة عن شخصين

- أن  تعزز نظامها الغذائي بالفواكه الطازجة والخضروات والمكسرات غير المملحة وأيضاً بالحبوب الكاملة (دقيق الشوفان، الأرز غير منزوع القشر، الخبز الأسود، المعكرونة الخ).

- أن تحصل على البروتينات الضرورية "بكثرة" من الحبوب الكاملة، البقول، المكسرات غير المملحة، البيض ومنتجات الألبان و"بقلة" من اللحوم والدواجن.

أن تدخل في نظامها ونظام الأب الغذائي الأسماك التي تحتوى على أحماض أوميغا 3 الدهنية "والضرورية  لتنمية الدماغ الكبير للطفل البشري" لمرتين إلى ثلاث مرات  أسبوعياً.

- أن لا تكتفي بشرب الماء خلال فترات تناول وجبات الطعام فقط، ومراعاة تناول أطباق يوصي بها أخصائي التوليد.

 

لا ينحصر العلاج الذي يسبق الولادة على التركيز فقط على ماذا نأكل، وإنما أيضًا على أسلوب الغذاء بشكل عام، أي كيف نأكل. ينبغي على الحامل إذاً :

- أن تمضغ الطعام جيدًا، بحيث يتم بمساعدة اللعاب تحقيق امتصاص أفضل للطاقة الغذائية الحيوية.

- التعود على  تناول الوجبات بشهية وارتياح وهو شيء ستورثه للطفل الذي تحمله في داخلها. وذلك لأن الجنين يتجاوب ويتفاعل مع أحاسيس الأم ويشتم رائحة الطعام الذي تتناوله الأم ويتذوق طعمه.

- عندما تذوب الجزيئات المرتبطة بالطعام الذي تم تناوله في السائل المحيط بالجنين تثير فيه حاستي التذوق والشم، وفي نفس الوقت يتم تسجيل المحفزات التي يتلقاها ليستخدمها في حياته بعد ذلك. علاوة على ذلك فإن الطفل سيجد نفس الطعم والرائحة في حليب الأم !

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية