Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2018-01-22 15:19:33 +0200 ذكرت دراسة فرنسية أن الأطفال الرضع يقومون بتحريك عواصف من الغبار والميكروبات ويستنشقونها عندما يبدأون في الزحف على الأرضيات والأسطح المغطاة بالسجاد. ولكن كيف يفيدهم هذا الأمر؟ الميكروبات التي يستنشقها الرضيع عند الحبو تقوي مناعته!

الميكروبات التي يستنشقها الرضيع عند الحبو تقوي مناعته!

الميكروبات التي يستنشقها الرضيع عند الحبو تقوي مناعته! 470 900
ذكرت دراسة فرنسية أن الأطفال الرضع يقومون بتحريك عواصف من الغبار والميكروبات ويستنشقونها عندما يبدأون في الزحف على الأرضيات والأسطح المغطاة بالسجاد. ولكن كيف يفيدهم هذا الأمر؟

وقال الباحثون أنه عندما يحبو الطفل على أرضية مغطاة يستنشق 4 أضعاف ما يستنشقه الشخص البالغ من الغبار عند المشي في المكان نفسه.

وأضافوا أيضًا أنه بجانب ما تثيره حركتهم وتقلبهم على الأرض من غبار إلا أن قرب فمهم وأنفهم من الأرض يجعلهم يستنشقون تركيز أعلى من هذه الميكروبات والأتربة.

غير أن الخبراء الذين أجروا الدراسة – والتي تعد الأولى من نوعها – قالوا أن هذا الأمر ليس ضاراً كما يعتقد البعض، بل يزود الصغير بقدرة على المقاومة والحماية من الربو والحساسية في المراحل اللاحقة.

وفي الواقع، فإن العديد من الأبحاث الأخرى قد ذكرت سابقًا أن هوسنا بالنظافة يضعف جهاز المناعة لدى أطفالنا. اقرأي المزيد في مقالنا: المبالغة في نظافة المنزل تصيب طفلك بالحساسية

وقال الباحث الرئيسي براندون بور من جامعة بوردو في ولاية إنديانا، بالولايات المتحدة: "أظهرت العديد من الدراسات أن التعرض للاستنشاق للميكروبات والجسيمات المسببة للحساسية في هذا العمر يلعب دوراً هامًا في كل من تطوير النظام المناعي للطفل وحمايته من الربو و أمراض الحساسية."

وأضاف "هناك دراسات أظهرت أن التعرض لأنواع وتركيزات عالية من المواد البيولوجية قد يقلل من انتشار الربو والحساسية في وقت لاحق في الحياة.".

وقد اعتمدت الدراسة  التي نشرت في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجيا، على روبوت بحجم الطفل الرضيع لقياس معدل الاستنشاق. وقاموا باختبار النتيجة على عينات من السجاد الفعلي الذي تم أخذه كعينة من المنازل، ثم قاموا بتحليل وقياس الجسيمات في منطقة التنفس.

اقرأي أيضًا : البيئة الزراعية تقلل من إصابة طفلك بالحساسية

وجد الباحثون سحابة مركزة من الجسيمات عالقة حول الروبوت، وقالو أن هذه التركيزات التي وجدوها قد أكثر بنحو 20 مرة من التركيزات الموجودة بالغرفة ذاتها.

الجدير بالذكر أن في أواخر الثمانينيات، كان عالم الأوبئة البريطاني ديفيد ستراتشان أول من اقترح "فرضية النظافة"، التي نظرت في أن توفير بيئة نظيفة تمامًا للطفل قد يعيق نمو وتطور الجهاز المناعي.

المقال مترجم عن : dailymail.co

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية