Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2017-10-30 13:18:50 +0200 بحث جديد يوضح أن الأطفال الذين لديهم اتصال مبكر مع الكلاب يكونوا أقل عرضة للإصابة بالحساسية والربو. تربية الكلاب تقلل من مخاطر إصابة طفلك بالإكزيما والربو

تربية الكلاب تقلل من مخاطر إصابة طفلك بالإكزيما والربو

تربية الكلاب تقلل من مخاطر إصابة طفلك بالإكزيما والربو 470 900
بحث جديد يوضح أن الأطفال الذين لديهم اتصال مبكر مع الكلاب يكونوا أقل عرضة للإصابة بالحساسية والربو.

توصف الكلاب عادة بأنها "أفضل صديق للإنسان"، وتؤكد دراستان جديدتان على سبب استحقاق هذا اللقب. فقد كشف العلماء أن التعرض للكلاب في الصغر قد يحمي من الأكزيما ويقلل من أعراض الربو في مرحلة الطفولة.

ففي إحدى الدراسات التي نشرها موقع medicalnewstoday في وقت سابق من هذا العام، وجد العلماء أن الأطفال في العائلات التي لديها كلب كان لديهم مستويات أقل من الإجهاء والتوتر، في حين أظهرت أبحاث أخرى أن وجود الكلب يمكن أن يعزز من مستويات النشاط البدني لدى صاحبه.

وقد ربطت البحوث أيضًا بين تربية الحيوانات الأليفة وتراجع خطر الإصابة بالحساسية والربو، خاصة بين الأطفال. ولهذا بدأ الباحثون في العمل على دراستان جديدتان تعتمدان على هذه الأبحاث، وذلك بعد أن وجدوا أن التعرض للكلاب في الحياة المبكرة يمكن أن يساعد على درء الإكزيما في الطفولة وتخفيف أعراض الربو.

الدراسة الأولى : التعرض قبل الولادة للكلب يقلل من خطر الأكزيما

الجدير بالذكر أن الأكزيما، أو التهاب الجلد التأتبي، هو حالة تعرف بظهور الطفح الجلدي وبقع من الجلد الجاف والحكة، وتكون أكثر شيوعاً على اليدين والقدمين والوجه، وكذلك في ثنايا المرفقين وخلف الركبتين.

لا تزال الأسباب الحقيقية للأكزيما غير واضحة، ولكن هناك إجماع على أنها قد تنشأ عندما يصدر الجهاز المناعي استجابة عنيفة لبعض المواد المسببة للحساسية أو المهيجات.

وقد قام فريق البحث بتقييم تعرض الكلب لعدد من الأمهات الحوامل. وتم تعريف مصطلح التعرض للكلاب على أنه الاحتفاظ بكلب واحد على الأقل داخل المنزل لمدة ساعة واحدة على الأقل يوميًا.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين يولدون للأمهات اللواتي تعرضن للكلاب خلال فترة الحمل كانوا أقل عرضة لتطوير الأكزيما في سن السنتين، مقارنة مع الأطفال الذين يولدون لأمهات لم يتعرضن للكلاب.

اقرأي أيضًا : كيف يمكننا اختيار الحيوانات الأليفة لطفلنا

الدراسة الثانية: تأثير بكتيريا الكلاب على الحساسية

في الدراسة الثانية، قام فريق البحث بدراسة تأثير التعرض للكلب على شدة الربو لدى الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة.

فقام الفريق بتقييم آثار نوعين من التعرض للكلاب: التعرض للبروتين الذي يؤدي إلى رد فعل تحسسي لدى الأطفال الذين يعانون من حساسية الكلاب، والتعرض لبعض الجسيمات - مثل البكتيريا - التي قد يحملها الكلب.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين تعرضوا للبكتيريا والجسيمات الأخرى التي يحملها الكلب كان لديهم انخفاضًا في أعراض الربو. في حين أن التعرض للبروتين المسبب للحساسية بدى أن أدى لتفاقم أعراض حالة هيجان الجهاز التنفسي.

اقرأي أيضًا : تربية الكلاب والقطط تحمي الطفل من الحساسية والبدانة

المصدر: medicalnewstoday

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية