Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2016-01-18 10:43:32 +0200 البكاء هو السلاح الطبيعي للطفل، ولسوء الحظ فانه الأكثر فعالية لذلك ينبغي علينا معرفة كيفية السيطرة على الوضع بأسرع وقت طفلي كثير البكاء

طفلي كثير البكاء

طفلي كثير البكاء 470 900
البكاء هو السلاح الطبيعي للطفل، ولسوء الحظ فانه الأكثر فعالية لذلك ينبغي علينا معرفة كيفية السيطرة على الوضع بأسرع وقت

لماذا يبكي الطفل؟

سوف يقول لنا طبيب أطفال: "إن الطفل يبكى عندما يجوع، أو يعطش، أو ينعس، أو يشعر بالبرد، أو السخونة، أو عندما يتألم، أو اتسخت حفاضته". والحقيقة فإن هذا صحيح. وعلى الرغم من أن القائمة أعلاه تبدو طويلة لكن يمكن التحكم فيها. وكلما يمر الوقت نتعلم كيف نتعامل بفعالية مع حالات أطفالنا الطارئة. ولكن كلما كبر الطفل تتغير القائمة بل وتزيد. وتكمن الصعوبة عندما يبكي الأطفال لأسباب لا علاقة لها بتلبية احتياجاتهم الطبيعية. فالطفل قد يبكي لأنه يريد أن يلفت الانتباه لأنه يريد معاملة خاصة أو لأنه يريد منا أن نلبي له طلب الآن فورًا.

 

ماذا نفعل؟

ـ في البداية علينا معرفة سبب البكاء. فإذا اتسخت حفاضته نغيرها، وإذا كان جائعاً أو عطشان نقدم له ما يلزمه، وإذا كانت الحرارة هي السبب فإن علينا خلق الظروف المريحة لجسمه الطري الهش وهكذا دواليك.

ـ إذا كان سبب بكاء الطفل الرغبة في جذب الانتباه أو تلبية طلب (على سبيل المثال البكاء في السوبر ماركت لشراء شيء ما) فإننا سنحاول أن نتجاهله. لا يجب أن نهرع لتلبية طلبه (الذي لا نوافق عليه)، فقط من أجل أن يتوقف عن البكاء، ولأننا نشعر بالخجل أو العار أمام الناس. إن فعلنا ذلك فإننا نعلم الطفل بهذه الطريقة أن البكاء يأتي بنتيجة، وبالتالي فسوف يكرر ذلك في أول فرصة. وبالعكس من ذلك فاننا لو تجاهلناه ولم نخضع لابتزازه، فإنه سوف يفهم أنه لن يجني شيئًا من وراء هذه الحيلة وبالتالي سوف يتوقف عن استخدامها.

ـ لن نهرع لكي نحمله في الأحضان، عندما يبكي من أجل أشياء صغيرة وتافهة (مثل خدش تافه، أو لأن الآيس كريم سقط في الأرض، أو لأن الكرة تدحرجت من السرير). بهذه الطريقة سيتعلم الطفل تقييم الأمور والتمييز بين الهام والتافه.

ـ لن نساعد في زيادة بكاء الطفل بتصرفاتنا المبالغ فيها وأفعال المشاطرة.

ـ نوضح للطفل في كل مرة يبكي فيها دون سبب وجيه، أننا لن نتمكن بهذه الطريقة أن نفهم ما يحدث، والأفضل أن يهدأ ويتحدث معنا حول مشكلته. فمثلاً نستطيع أن نقول له: "سأساعدك إذا توقفت عن البكاء وتقول ماذا حدث لك".

ـ عندما يهدأ ويتوقف عن البكاء ويكون مستعداً للحديث معنا فإننا نوليه الإهتمام الكامل.

ـ لا يجب أن نغير قراراتنا التي سبق واتخذناها لمجرد أن الطفل يبكي. فإذا كنا قد قررنا أن الطفل يجب يستحم أو أن يجمع أغراضه في الغرفة أو مكان لعبه، أو أن يذهب إلى الفراش فإننا لن نغير قراراتنا والبرنامج الذي وضعناه من أجل إرضاء الطفل.

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية