Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2018-01-16 12:42:56 +0200 جربوا هذه الطرق الخمس الموصى بها من قبل طبيب الأطفال لتحديد الكمية الصحية والمناسبة لطعام صغاركم. كيف تتعاملين مع طفلك المهووس بالطعام؟

كيف تتعاملين مع طفلك المهووس بالطعام؟

كيف تتعاملين مع طفلك المهووس بالطعام؟ 470 900
جربوا هذه الطرق الخمس الموصى بها من قبل طبيب الأطفال لتحديد الكمية الصحية والمناسبة لطعام صغاركم.

تقدم لنا الطبيبة دينا ديماجيو، الحاصلة على دكتوراه في الطب، والمؤلف المشارك في دليل طب الأطفال لإطعام الرضع والأطفال الصغار هذه النصائح للحفاظ على صحة طفلك الصغير من مخاطر الإسراف في تناول الطعام.

الإلتزام بجدول زمني للطعام

في معظم الحالات يكون من الصعب إرضاء الطفل وتشجعيه على تناول الطعام، ولكن في بعض الحالات الأخرى يكون فيها الأطفال متحمسون للأكل في أي وقت وبأي كمية أينما ذهبوا وبشكل مسرف.

أفضل طريقة للتعامل مع متطلبات طفلك الغذائية وتجنب السعرات الحرارية الزائدة هو التمسك بروتين صحي. قدمي له وجبة الإفطار والغداء والعشاء بالإضافة لوجبة خفيفة أو اثنين في نفس الوقت كل يوم، وبالتالي فسيتعلم طفلك أوقات الطعام والالتزام بها. أيضًا شجعيه على شرب الكثير من الماء فقد تختلط مشاعر الجوع بالعطش في بعض الأحيان.

صرف انتباهه عن الطعام

الأطفال في هذا العمر قد يرغبون في تناول الطعام ببساطة لأنهم يشعرون بالملل. فإذا لاحظتي قيام طفلك بطلب الطعام بين وجباته الطبيعية والوجبات الخفيفة، فقومي بتسليته وإشغاله بأي شيئ آخر وحاولي صرف انتباهه عن الطعام. فمثلاً اذهبوا إلى الحديقة، أو قراءة كتاب أو ارقصا معًا على أغنيته المفضلة.

تعرفي أيضًا على الأخطاء العشرة عند إطعام طفلك 

تناول الطعام ببطئ

سرعة الأكل يعرض صغيرك لخطر الاختناق ويجعل من الصعب بالنسبة له ملئ معدته بالكامل والشبع. يجب عليكِ الحد من تشتت تركيزه والتسرع في المضغ عن طريق إطفاء شاشة التلفاز أو أي جهاز آخر قد يصرف انتباهه عن الطعام وقت الأكل أو يجعله يفقد سيطرته على طريقة أكله. كما من الضروري أن يتناول طفلك طعامه في المكان المخصص لذلك وعلى الطاولة. قد يؤدي تقديم الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات الناعمة، إلى تقليل سرعة الأكل نظرا لأنها تتطلب وقت اكثر للمضغ.

تمسكي بقرارك رغم إلحاحه

نعم، فإنه من الصعب أن تحافظي على كلمة "لا" عندما يطلب طفلك قطعة من الكوكيز ويلح عليكِ مرارًا وتكرارًا رغم رفضك وقد ينظر لكِ بعين بائسة ويترجاك لإطعامه. ولكن إذا استجتبتي لرغبته سيتعلم طفلك منذ الآن فصاعدًا أن التسول والإلحاح وسيلة مجدية لتحقيق طلبه، مما سيؤدي إلى إفراطه في الطعام مع فقدانك السيطرة عليه.

إذا كان طفلك الصغير قد أكل لتوه وجبة دسمة ولم يمر على تناولها وقت طويل، وكنت مقتنعه ومتأكدة أنه ليس جائع، فتناقشي معه وحاولي أن تشرحي له أن هذا الوقت غير مناسب للطعام وأنه بدلاً عن ذلك ممكن أن يتناول ثمرة موز كسناكس صحي وخفيف.

استفيدي من حبه للأكل

قد تكوني محظوظة بعض الشيئ إن كان طفلك سريع الجوع ويحب الأكل منذ الحين والآخر، فيمكنك الاستفادة من هذا الوضع واستغلال عدم قدرته على مقاومة الطعام عن طريق إدخال المزيد من الأطعمة الجديدة والنكهات والقوام المختلف الذي لم يسبق له تجربته. فقد يكون هذا هو الوقت المناسب لتقديم الأسماك والبروكلي وأي أنواع أخرى لم يشتهيها طفلك من قبل. يمكنك حتى استغلال حبه للأغذية لتعليمه مهارات جديدة مثل العد (واحد، اثنان، ثلاثة شرائح التفاح!)، وتحديد الألوان ("القرنبيط الأخضر")، سيستمتع بهذه الدروس كثيرًا، خاصة إن كانت مرتبطه بحصوله في نهاية المطاف على الطعام.

اقرأي أيضًا : أسباب فقدان الشهية عند طفلك 

المقال مترجم عن : www.parents.com

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية