Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2018-09-23 15:04:29 +0300 ما هو التنمر المدرسي؟ كيف يمكنني حماية طفلي من التنمر/الإرهاب المدرسي؟

كيف يمكنني حماية طفلي من التنمر/الإرهاب المدرسي؟

كيف يمكنني حماية طفلي من التنمر/الإرهاب المدرسي؟ 470 900
ما هو التنمر المدرسي؟

التنمر هو أحد أشكال العنف الذي يمارسه طفل أو مجموعة من الأطفال ضد طفل أخر أو إزعاجه بطريقة متعمدة ومتكررة. وقد يأخذ التنمر أشكالًا متعددة كنشر الإشاعات، أو التهديد، أو مهاجمة الطفل المُتنمَّر عليه بدنيًا أو لفظيًا، أو عزل طفلٍ ما بقصد الإيذاء أو حركات وأفعال أخرى تحدث بشكل غير ملحوظ.

هل تعتبر كل المضايقات تنمرًا؟

لا يوجد طفل لم يتعرض للإغاظة أو المضايقات من أخ أو صديق، وهذا لا يُعتبر شيئًا ضارًا إذا تم بطريقة تتسم بالدعابة والود المتبادل المقبول بين الطرفين.

لكننا نعتبره تنمرًا عندما يكون الكلام جارحًا ومقصودًا ومتكررًا، بحيث يتخطى الخط الفاصل بين المزاح والمضايقات البسيطة ويستخدم الأطفال المتنمّرون قواهم (سواءً أكانت جسديّة أم معرفتهم بمعلومات حسّاسة أو محرجة عن الطفل المتنمّر عليه أو شهرتهم) للتّحكّم أو لإلحاق الأذى بالآخرين.

الطفل الخجول في المدرسة

وبناءً عليه، فهناك ثلاثة معايير تجعل التنمر مختلفًا عن غيره من السلوكيات والممارسات السلبية، وهي:

  • التعمد.
  • التكرار.
  • اختلال القوة

ما هي أنواع التنمر؟

بدني، مثل: الضرب، أو اللكم، أو الركل، أو سرقة وإتلاف الأغراض.

لفظي، مثل: الشتائم، والتحقير، والسخرية، وإطلاق الألقاب، والتهديد.

اجتماعي، مثل: تجاهل أو إهمال الطفل بطريقة متعمدة، أو استبعاده، أو نشر شائعات تخصه.

نفسي، مثل: النظرات السيئة، والتربص، التلاعب وإشعار الطفل بأن التنمر من نسج خياله.

إلكتروني، مثل: السخرية والتهديد عن طريق الإنترنت عبر الرسائل الإلكترونية، أو الرسائل النصية، أو المواقع الخاصة بشبكات التواصل الاجتماعي

ابني يهرب من المدرسة

تؤثر الاختلافات الشخصية وشدة الفعل المسيء ومدته على قوة الآثار التي يتركها على الطفل. ومن تلك الآثار الشائعة:

  • فقدان الثقة بالنفس.
  • فقدان التركيز وتراجع الأداء المستوى الدراسي.
  • الخجل الاجتماعي والخوف من مواجهة المجتمعات الجديدة.
  • احتمال حدوث مشاكل في الصحة النفسية مثل الاكتئاب، والقلق، وحدوث حالات انتحار

ما الذي يجب علي القيام به لو علمت أن طفلي يتعرض للتنمر والإيذاء؟

هناك أشياء يمكن فعلها مع طفلك ومع مدرسته:

  • استمع له حتى النهاية دون التسرع بالحكم، ثم اشكره على إخبارك لأن هذا هو التصرف الصائب الشجاع.
  • أظهر تجاوبًا وتعاطفًا مع ما يشعر به. تمالك نفسك مهما كان الأمر صعبًا أو كانت التفاصيل مخيفة بالنسبة إليك لأن الموضوع شاق عليه، وربما لو رآك متوترًا سيخاف من إطلاعك على التفاصيل.
  • لا تقم أبدًا بلوم الطفل، أو تقول له أشياء مثل "لماذا لم تخبرني في وقت سابق، سبق وأن قلت لك دافع عن نفسك، لابد وأنك فعلت شيئًا جعلهم غاضبين منك" لأن ذلك قد يمنعه من التحدث إليك مرة أخرى.
  • حاول أن تجمع أكبر قدر من المعلومات عن أطراف المشكلة عن طريق الأسئلة (اسأل واسمع أكثر مما تتكلم وتحكم).

دعم الفنانين للمشاركة في حملة (أنا ضد التنمر)

ظهور الفنان أحمد حلمي في فيديو خاص يعترف فيه أنه تعرض للتنمر في صغره، ويتحدث داعماً لحملة ضد التنمر أعطى زخماً كبيراً للأمر، الذي تسعى عدة منظمات لمكافحته.

فالمجلس القومي للطفولة والأمومة يرعى الحملة الخاصة بمحاربة ظاهرة التنمر بين طلاب المدارس، والتي تعرف بالتنمر المدرسي، أو البلطجة، والتسلط، والترهيب، والاستئساد، والاستقواء، وهي جميعها أسماء مختلفة لظاهرة سلبية بدأت تغزو مدارسنا بفعل تأثيرات العولمة والغزو الإعلامي الغربي.

ويقول الدكتور أكرم الزيات، مدير برنامج الحماية في مجلس الطفولة والأمومة، إن كلا من "المتنمر ومن يتعرض للتنمر ضحايا ولابد أن نتكاتف سواء متعاملين مع أطفال أو كآباء وأمهات لأطفال بأن نقترب من أولادنا حتى لا نتركهم فريسة للتنمر وخاصة أن الأطفال قد لا يرغبون في الحديث في هذه السن.

ويؤكد الزيات على دور أولياء الأمور والمعلمين والأخصائيين الاجتماعيين في المدارس، ويشدد على دور الإخوة الكبار في فتح باب الحديث مع الطفل وتشجيعه على الحكي والحديث وعدم التخرج من إعلان الأمر، وهو ما ستعمل عليه حملة التوعية التي تبدأ 6 سبتمبر.

الحملة تشارك فيها وزارة التربية والتعليم ومنظمة اليونيسيف ويمولها الاتحاد الأوروبي لمحاربة ظاهرة التنمر العالمية، والتي يؤكد الزيات أنها ظاهرة عالمية وأن أبحاث المركز في أربع محافظات أظهرت تعرض طفل من كل 3 للتنمر.

صحة طفلك في المدرسة

يقول الفنان أحمد حلمي في الفيديو إنه وُصف بأن أذنيه "مطرطقة"، وهو أمر لا يستطيع تغييره، لأنها "خلقة ربنا"، ولكنه حولها لعلامة مميزة ولم يلتفت لكل محاولات التنمر، بينما يدعو فنانون مثل آسر ياسين ومنى زكي ويسرا في فيديو آخر جميع الأطفال لعدم الخوف من الحديث حول الأمر في حال تعرضوا للتنمر من أقرانهم، لأنه ليس هناك سبب للحرج.

وتقول يسرا علام مستشار وزير التربية والتعليم للتسويق والترويج، إن التنمر المدرسي يعرف بأنه أفعال سلبية متعمدة من جانب تلميذ أو أكثر لإلحاق الأذى بتلميذ آخر، تتم بصورة متكررة وطوال الوقت، ويمكن أن تكون هذه الأفعال السلبية بالكلمات مثل: التهديد، والتوبيخ، والإغاظة والشتائم، كما يمكن أن تكون بالاحتكاك الجسدي كالضرب والدفع والركل، أو حتى بدون استخدام الكلمات أو التعرض الجسدي مثل التكشير بالوجه أو الإشارات غير اللائقة، بقصد وتعمد عزله من المجموعة أو رفض الاستجابة لرغبته، لذا وجب الاهتمام الجاد بعلاج هذه الظاهرة ومعرفة أسبابها، لحماية أبنائنا الطلاب بمساعدة معلميهم وأولياء أمورهم والمجتمع كله بكافة مؤسساته.

كيف نساعد أطفالنا على التركيز في المدرسة؟

كيف يمكنني حماية طفلي من التنمر؟

  • قم بتثقيف نفسك واقرأ عن كل ما يتعلق بالتنمر وعلاماته وطرق التعامل معه.
  • احترم طفلك وعلمه أنه يستحق الاحترام. فإذا ما تعلم الطفل أنه من المقبول أن تتم إهانته وضربه والسخرية منه وإيذاؤه بالمنزل، فإنه سيكون أكثر ميلًا لتقبل ذلك من الآخرين (أو أن يقوم هو شخصيًا بإيذائهم).
  • أظهر لطفلك دائمًا أنك فخور به، وذكره بمواطن القوة لديه وبقدراته، وتجنب النقد والتقليل من شأنه. كما أن الرياضة تتيح لطفلك تنمية الثقة بالنفس.
  • امنح طفلك الاهتمام الكافي. فالطفل يحتاج الى الإهتمام المتواصل والتمكين.
  • قم بخلق بيئة آمنة لطفلك حيث يمكنه التحدث عن أي شيء دون القلق من أن يتم لومه أو السخرية منه أو الشعور بأن لا أحد يفهمه.
  • قم بتثقيف طفلك حول أنواع التنمر المختلفة بما فيها التنمر الإلكتروني وساعده على أن يكون بمأمن على الإنترنت من خلال وضع قواعد ملائمة لعمره.
  • علم طفلك الاندماج مع الأطفال الآخرين والدفاع عنهم وقت اللزوم، فالأطفال تميل للدفاع عن طفل آخر أكثر من ميلهم للدفاع عن أنفسهم، وحين يقومون بذلك يصبحون أكثر ثقة في قدرتهم على الدفاع عن أنفسهم عند الحاجة لذلك.

المصدر: unicef.org ، alarabiya.net

 

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية