Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2017-07-18 17:29:15 +0300 عدة أسباب تجعل من الحوض مصدراً خطيراً للجراثيم قد لا يخطر ببالك لعب طفلك في أحواض الكرات الملونة قد يعرض صحته للخطر!

لعب طفلك في أحواض الكرات الملونة قد يعرض صحته للخطر!

لعب طفلك في أحواض الكرات الملونة قد يعرض صحته للخطر! 470 900
عدة أسباب تجعل من الحوض مصدراً خطيراً للجراثيم قد لا يخطر ببالك

بعد إستطلاع بريطاني على الشركات المسؤولة عن ملاعب الأطفال الداخلية- وبالأخص أحواض الكرات-، تبيّن أنّ تلك الأخيرة تحتوي على كميات كبيرة من الجراثيم والأوساخ، والتي تعرض طفلكِ لإلتقاط العدوى عند اللعب بها.

فقد صرحت أن ما نسبته 99.9% من هذه الأماكن يحتوي قعر الحوض فيها على بقايا واثار براز وجراثيم وميكروبات لا حصر لها.

بعمل مسح شمل عشرات العمال المسؤولين عن تنظيف أحواض الكرات الملونة، وقد أقر معظم العمال المسؤولين عن تنظيف هذه الأحواض أنه للأسف لا يتم تنظيفها كما يجب وأحياناً لا يتم تنظيفها أبداً، لتبقى الكرات مغطاة بالقيء وبقايا العصير والكثير من الجراثيم المتنوعة.

اقرأي أيضًا : لا يجب على طفلك اللعب بالكرة برأسه!

الجدير بالذكر أن دراسة قديمة قام بها علماء من ولاية فيرجينيا عام 1999، خرج العلماء انذاك باستنتاجات وملاحظات مشابهة لما لاحظه مدير الشركة في بضعة زيارات لأحواض الكرات الملونة مع أولاده فقط.

وعن كيفية إنتشار الجراثيم داخل هذه الأحوض، فلا بدّ من الإشارة إلى أنّ الأطفال يقومون أحياناً بسكب العصائر مثلاً، أو إسقاط فتات الأطعمة التي يتناولونها أثناء اللعب، ليصعب رصدها وإزالتها من بين الكرات.

كذلك، فإن ملابسهم لا تكون دائماً نظيفة، كما أنّ الأطفال الأصغر سناً يلجؤون إلى وضع الكرات في أفواههم خلال اللعب. هذه العادة تزيد من إحتمال إنتشار الجراثيم التي تنتقل عن طريق اللعاب، أو من إلتقاط العدوى الموجودة أساساً في المقابل.

هذه العوامل مجتمعةً، إضافةً إلى عدم تعرض أحواض اللعب والكرات إلى التهوية الكافية، ستجعل من الحوض مصدراً خطيراً للجراثيم قد لا يخطر ببالك.

ضعي هذه النصائح السابقة أمام عينك عندما يطلب طفلك اللعب في حوض الكرات، ولكن تذكري أيضًا أنه يجب عليكِ توفير بدائل أخرى له

اقرأي أيضًا : اللعب مع اطفالك يقيهم من السمنة 

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية