Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2015-11-30 14:35:45 +0200 نريد طفلاً الآن.. وبالتالي إذا لم يأت الطفل على الفور، يتملك الأم القلق. ماذا حدث؟ ما هو الخطأ الذي ارتكبته؟ على من تقع المسئولية؟ لماذا هذا القدر من سوء الحظ؟ لماذا يحدث هذا الأمر لي أنا؟ لماذا لا أحمل؟

لماذا لا أحمل؟

لماذا لا أحمل؟ 470 900
نريد طفلاً الآن.. وبالتالي إذا لم يأت الطفل على الفور، يتملك الأم القلق. ماذا حدث؟ ما هو الخطأ الذي ارتكبته؟ على من تقع المسئولية؟  لماذا هذا القدر من سوء الحظ؟  لماذا يحدث هذا الأمر لي أنا؟

لماذا يحدث لي ذلك؟

عندما تقترب المرأة من أن تصبح أماً تكون قد بدأت  تسيطر بشكل كامل على حياتها. تكون قد فكرت بالفعل واتخذت القرارات الحاسمة بالنسبة للمسائل التي تتعلق بحياتها: الدراسة، والعمل، ومكان السكن، شريك الحياة. تشعر بأنها تمسك بزمام الأمر وأنها مستعدة لمواجهة المسئولية الجديدة، والقيام بأهم دور في حياتها، أي أن تنجب أطفالها وتربيهم.

نريد طفلاً الآن.. وبالتالي إذا لم يأت الطفل على الفور، يتملكها القلق. ماذا حدث؟ ما هو الخطأ الذي ارتكبته؟ على من تقع المسئولية؟  لماذا هذا القدر من سوء الحظ؟  لماذا يحدث هذا الأمر لي أنا؟

 

دروس في الصبر

أول شيء تتعلمينه في هذا المسيرة المعقدة نحو الأمومة هو أن تنتظري. حتى عندما تكون نتيجة الفحص إيجابية، يجب أن تنتظري لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وإلى أن يؤكد لك الطبيب الأمر. هناك انتظار آخر أمامك، وحتى بعد أن يصلك الخبر السعيد، سيبدو لكِ أن عليكِ أن تنتظري طويلا. ستمر ثلاثة أشهر أخرى قبل أن تحسي (بالطفل) وهو يتحرك في أحشائك. تريدين أن تتأكدي من أن كل شيء يسير على ما يرام ولكن ما من أحد يتمكن من إزالة مخاوفك. عليكِ أن تنتظري ثمانية أشهر كاملة قبل أن تمسكي بيديك الطفل المولود. ستتعلمين كيف تتحملين وتصبرين.

 

فن الانتظار

الانتظار قد لا يكون جزءًا من برنامجنا ولهذا فهو يفاجئنا عندما يظهر أمامنا. راجعي النصائح التالية التي ستساعدك على الانتظار بدون معاناة وقلق:

- استثمري فترة الانتظار في عمل مفيد.

- تعايشي مع حالة الحمل واعترفي بعجزك عن السيطرة عليها

- تعلمي  كيف تتعايشين مع  كل ما تعجزين عن تغييره

- لا تجعلي الرغبة في الأمومة تحتكر كل اهتمامك وتستولي على كافة جوانب حياتك اليومية. توجد ملايين الأشياء التي تمنحنا السعادة في انتظارك وعند متناول يديكِ. عندما تصبحين أمًا في النهاية ستشعرين بالحنين لهذه الفترة ـ ولهذا عليكِ أن تعيشيها وأن تستمتعي بما توفره لك.

- ابتعدي عن ما يسبب التوتر والقلق والضغط، مهما يكون السبب عليكِ أن تسترخي وأن لا تعيقي حركة جسدك ونشاطه.

- تساعد الحالة الصحية الجيدة على التخصيب. اهتمي إذن بالطعام، واللياقة البدنية، ابدئي بتحسين الحالة الصحية وركزي على ما  بمقدورك أن تسيطري عليه بنفسك.

- لا تكوني سلبية تجاه المشكلة، لا تخفيها ولا تتعاملي معها وكأنها مشكلة تخصك وحدك. ناقشيها مع أخصائي أمراض النساء والولادة  وحاولي معه أن تمسكي بالخيط الذي سيقودك بسلاسة إلى الأمومة.

- لا تلومي نفسك تجاه ما يحدث وبالطبع لا تلومي شريك حياتك. الشجار لا يحل المشكلة. الطريقة الوحيدة كي تتمكنا من تجاوز المشكلة هي أن تبقيا معا متحدين ومتحابين.

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية