Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2018-05-14 13:33:00 +0300 هل الأمومة تحتاج إلى توجيه وتوعية من دون الإستناد إلى الغريزة؟ هل بالغريزة فقط ... تؤهلين لدور الأمومة؟

هل بالغريزة فقط ... تؤهلين لدور الأمومة؟

هل بالغريزة فقط ... تؤهلين لدور الأمومة؟ 470 900
هل الأمومة تحتاج إلى توجيه وتوعية من دون الإستناد إلى الغريزة؟

هذا هو سؤال هام طرحته وكالة الأنباء BBC  مع كارول مقار (مدربة حياتية ومؤسِسة لجمعية بيوند/beyond التي تهدف إلى تربية الآباء والأمهات على التعامل الصحي والسوي مع الأبناء)

وردت كارول على السؤال كالآتي: " تتعامل الأم مع أبنائها في أمور تتعلق بالرضاعة الطبيعية بمحرك رئيسي وهو غريزة الأمومة،

ولكن عندما يتعلق الأمر بمواقف محددة تتطلب من الأم الاستناد إلى مشاعرها وعاطفتها كالضغط العصبي أو الشعور بالخوف على أطفالها، هنا تستند الأم إلى طبيعة تنشئتها وتربيتها قديما من دون إدراك منها بذلك،

فتجد نفسها تقول " لا أرغب تماما في تكرار ما فعلته أمي من أخطاء قديما معي فيما يتعلق بحثي الدائم ليلا ونهارًا على استذكار دروسي بشكل جعلتني أملٌ ضجرا من وقت المذاكرة وإنجاز مهامي الأكاديمية..وللمفارقة نجد تلك الأم ...الآن... تفعل مع أولادها تماما كما كانت تفعل أمها قديما".

أقرأي أيضاً الأمومة في سن العشرين

وقد نجد أماً تقول لطفلتها - ظنًا منها أن كلمات التوبيخ -  قد تشعل حماستها أو تدفعها لطاعتها : " أنت لا تفعلين شيئا واحدا صحيحا، كل ما تفعلينه بالضرورة خطىء" ولا تعلم تلك الأم ما ستفعله كلماتها بطفلتها وواقع تلك الكلمات في تشكيل صورتها الذهنية عن نفسها مدى حياتها؟ فهذا ما خزنه العقل اللاوعي في ذاكرتها، أنا طفلة لا تفعل أي شيء صحيح وبالتالي تصدق ذلك ويكبر ذلك الشعور بداخلها وتترجمه في أفعال.

وأضافت كارول مسترسلة: " لحل مشكلة التناقض تلك، ينبغي أن يكون الوعي والإدراك هو المحرك الرئيسي للأم للتغلب على الفطرة التي بداخلها والتي تشكلت عبر سلسلة رحلة حياتها كاملةً.

يمكن الأم ذلك من خلال القراءة الواعية أو الاشتراك في الدروات التدريبية المختصة بتربية وإعداد الأمهات لدور الأمومة أو اللجوء لمختص واستشاري في مجال تربية الأباء والأمهات لمساعدة الأم في معرفة نفسها جيدا ومن ثم تستطيع أن تغوص عميقا لفك رموز شخصيتها، والاعتراف بمناطق التحديات والسعي في رحلة التغيير والتي ليست سهلة طوال الوقت، فهي تتطلب الإرادة والوقت والجهد الدؤوب".

ليس فقط الأم التي تحتاج إلى فهم ووعي نفسها ومشاعرها وطريقة التحكم بها ولكن أيضا الأطفال، لابد من اتصال الطفل بوعيه الإدراكي وتعلم كيف يرتب أفكاره؟ كيف يستطيع محاربة أي نوع من أنواع العنف ؟ كيف ينتقي أفكاره ويتخذ القرار المستقل الواعِ؟...

مقالات ذات صلة

طريقك للنجاح في التعامل مع تحديات الأمومة!

"العمل" و "الأمومة"... هل هي معادلة صعبة؟

أول مرة‏‏ أمومة

المصدر: BBC

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية