Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2018-02-05 14:25:29 +0200 ظاهرة "التدمع" عند المواليد الجدد تعرف على أنها فرط سيل الدموع، وهذه الحالة دليل على وجود خلل ما في منظومة إفراز الدموع، لكن هذا الخلل قابل للعلاج بعدة طرق. هل يعاني طفلك من فرط سيل الدموع منذ لادته؟ اكتشفي السبب

هل يعاني طفلك من فرط سيل الدموع منذ لادته؟ اكتشفي السبب

هل يعاني طفلك من فرط سيل الدموع منذ لادته؟ اكتشفي السبب 470 900
ظاهرة "التدمع" عند المواليد الجدد تعرف على أنها فرط سيل الدموع، وهذه الحالة دليل على وجود خلل ما في منظومة إفراز الدموع، لكن هذا الخلل قابل للعلاج بعدة طرق.

قد تبدأ العديد من الأمهات في ملاحظة وجود دموع أو إفرازات في عين طفلها بعد الولادة، قد لا يستدعي الأمر للقلق وذلك لأن تدمع الطفل يعد أمرًا طبيعيًا في البداية ولكن إذا استمرت هذه الحالة وصاحبتها بعض الأعراض مثل الحكة والتورم والالتهابات أو احتقان جفون العين وتراكم الإفرازات، فهذا دليل على وجود خلل.

تشير الكثير من النتائج والبحوث إلى أن أكثر من 5% من الأطفال يعانون من هذه الظاهرة، والتي تعرف أيضًا باسم "انسداد قنوات الدمع". وغالبًا ما تنتهي هذه الظاهرة ببلوغ الطفل عامه الأول. ولكن إذا لم ينفتح الانسداد بعد تسعة أشهر، تقل احتمالات انفتاحه تلقائيًا وتصبح هناك حاجة للتدخل الطبي لعلاج هذا الخلل.

اقرأي أيضًا : تطبيق جديد يخبرك سبب بكاء طفلك ويجنبك تخميناتك الخاطئة 

السبب وراء مشكلة "تدمع" الرضع

ويعرف هذا الخلل بـ "انسداد القنوات الدمعية"، وهي القناة المسؤولة عن تصريف الدموع إلى الأنف، وعند انسداد القناة الدمعية يقل تصريف الدموع، ويعاني الطفل من تراكم الدموع، ما يؤدي إلى ظهور البكتيريا التي تسبب التهاب العينين وتكون الإفرازات المختلفة.

محفزات الدموع وأهميتها لصحة العين

تلعب الدموع دوراً هاما في عملية الحفاظ على نظافة وصحة العينين، فهي تنظفهما وتحافظ عليهما من الجفاف ومن البكتيريا. كذلك، تقوم الدموع بخلق سطح موحد للقرنية، يتيح للعين أن ترى بشكل أفضل.

أما عن الأسباب التي تحفز القنوات الدمعية لذرف الدموع فهي تنتقسم إلى نوعين. الإفراز الأساسي الطبيعي والذي يحدث بشكل دائم. والإفراز الناتج عن محفزات خارجية مثل التحرق، الإصابة أو دخول جسم غريب أو العاطفة وغيرها من الأسباب الاخرى.

اقرأي أيضًا: الغناء للرضيع قد يكون وسيلة لتهدئته

طرق علاج ظاهرة "التدمع"

كما ذكرنا سابقًا، غالبًا ما تنتهي هذه الظاهرة ببلوغ الطفل عامه الأول. ولكن إذا لم ينفتح الانسداد بعد تسعة أشهر سيتوجب عليكِ التوجه لطبيب الأطفال والذي غالبًا سينصحك بعمل مساج لمنطقة العين لدى طفلك من الداخل، وذلك بتدليك الكيس الدمعي لديه بانتظام، والذي يُعد جزءً من نظام تصريف الدموع، يمكنك القيام بذلك عبر الضغط الخفيف بأصابعك على جانب أنف طفلك، مع التحرك من أعلى إلى أسفل.

وفي حالة فشلت هذه الطرق الطبيعية أو المضادات والقطرات الطبية في علاج المشكلة، فقد يلجأ الطبيب إلى:

  • إدخال أنبوب صغير جدًا إلى قناة الدمع التي في الجفون، من خلال هذا الأنبوب، يقوم الطبيب بسكب سائل يمر في مسالك الدمع. إذا وصل هذا السائل إلى الأنف، فإن الأمر يعتبر دلالة على أن الانسداد قد انتهى. تبلغ نسبة نجاح هذا الإجراء، حتى الان، أكثر من 80 %. ويتم إجراؤه في غرفة العمليات، تحت التخدير الكلي، وهو يستغرق فترة زمنية قصيرة.
  • في حال عدم نجاح العلاج، بإمكان الطبيب أن يدخل أنبوبا مصنوعا من مادة السيليكون، بحيث يبقى هناك لمدة ستة أشهر. يعتبر هذا العلاج قصيرا وبسيطا، وتزيد احتمالات نجاحه عن 80 % أيضا.

كيف تقلليل من الأعراض الناتجة عن هذا التدمع؟

يمكنك إزالة الإفرازات المتراكمة حول العين أو حل مشكلة التصاق الجفنين نتيجة تراكم هذه الإفرازات وذلك باستخدام قطعة قطن مبللة بماء مغلي مبرد ومسح العينين بها.

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية