Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2016-06-08 11:12:01 +0300 تكثر تساؤلات المرأة المرضعة حول قدرتها على الصوم خلال شهر رمضان، وما إذا كان الصيام سيؤثر على كمية الحليب وغذاء المولود أم لا 10 نصائح لصيام الأم المرضعة في رمضان

10 نصائح لصيام الأم المرضعة في رمضان

10 نصائح لصيام الأم المرضعة في رمضان 470 900
تكثر تساؤلات المرأة المرضعة حول قدرتها على الصوم خلال شهر رمضان، وما إذا كان الصيام سيؤثر على كمية الحليب وغذاء المولود أم لا

يتكون حليب الأم بشكل أساسي من البروتينات والدهون والكالسيوم وسكر اللاكتوز، وعند تكوين الحليب الطبيعي في جسم الأم فان هذه العناصر لا تأتي مباشرة من الغذاء الذي تتناوله بل من مخازن المواد الغذائية في جسمها، فإذا كانت الأم تتمتع بصحة جيدة وتحرص على إتباع نظام غذائي متوازن ومتكامل في الفترة التي تسبق رمضان وفي وجبتي الإفطار والسحور فان ذلك سيضمن لها ثبات نسبة المغذيات في حليبها.

لا تقلقي سيدتي فالرضاعة الطبيعية ليست أمراً مستحيلاً مع الصيام، لكن لابد من اتباع بعض النصائح لتستطيعي الاستمرار بالرضاعة الطبيعية خلال صيامك:

- لابد من إجراء بعض الفحوص الطبية والتحاليل قبل بدء شهر رمضان بأيام واستشارة الطبيب في قدرة جسمك على الصيام وما إذا كنت بحاجة بعض المكملات الغذائية أو الفيتامينات لمساعدة جسمك على الصيام والإرضاع

- احرصي على تناول كميات كبيرة من الماء في الفترة مابين الإفطار والسحور ما لايقل عن 8-12 كوباً لتعويض السوائل المفقودة من جسمك خلال الصيام فالماء مهم جداً لإدرار الحليب. فكمية الحليب تعتمد بشكل أساسي على كمية السوائل التي تشربها الأم، لذلك تنصح المرضعة بالإكثار من شرب السوائل مثل الحليب واللبن والعصائر الطبيعية الغنية بالفيتامينات، ومحاولة التقليل من المجهود العضلي قدر الإمكان أثناء النهار حتى تتمكن من الاحتفاظ بأكبر قدر ممكن من السوائل والسعرات الحرارية.

اقرأي أيضًا : تعرفي على أبرز العوامل المؤثرة في علاقة الصيام والحمل

- ضعي مولودك على ثديك كلما استطعت لأطول فترات ممكنة فكلما زادت فترات الرضاعة كلما ازداد إدرار الحليب حيث أن الرضاعة تزيد من إفراز هرمون الحليب من الدماغ. كما واحرصي على تدليك الثدي دائماً لأن ذلك من شأنه زيادة الحليب

- لابد من التنويع في طعام إفطارك بحيث يحتوي الإفطار على الخضار الغنية بالمعادن والفيتامينات والألياف والشوربات المتنوعة والبروتينات من مصادرها النباتية والحيوانية كالحبوب والبقول أو اللحوم والأسماك، والعصائر الطازجة والفاكهة

- تناولي المكسرات الطازجة فهي غنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات والدهون المفيدة لك

- احرصي على تناول بعض الأعشاب المدرة للحليب كالحلبة والشمر عن طريق نقعها بالماء المغلي وشربها، كما لابد أن تتناولي كوباً من الحليب أو اللبن قبل النوم لتعويض الكالسيوم في جسمك

- تناولي وجبات صغيرة ومتنوعة ومفيدة بين الإفطار والسحور كالفاكهة وخاصة الموز والمكسرات والعسل

- توزيع وجبة الإفطار على وجبتين، وجبة متوسطة عند الإفطار، ووجبة ثانية بعد أربع الى خمس ساعات من وجبة الافطار، وكذلك الابتعاد عن القهوة والمنبهات لأنها من الممكن أن تثبط عملية إدرار الحليب وتعمل على تهيج الطفل، وتجنب الأطعمة كثيرة البهارات والمسببة للانتفاخ (مثل الملفوف و الزهرة).

- وجبة السحور مفيدة جداً لجسمك فلا تهمليها ولا بد أن يحتوي سحورك على أطعمة غنية بالكالسيوم كالجبنة أو اللبنة بالإضافة إلى أطعمة تحتوي على البروتين والحديد وفيتامين Aو C كالفول بالزيت والليمون، بالإضافة إلى البيض، والعصائر الطازجة والفاكهة

- وكما هو الحال في الأم الحامل يجب على المرضع أن لا تشدد على نفسها بالصوم خصوصاً إذا ما شعرت بالإعياء والتعب أو أحست بأعراض مثل الصداع المستمر وزغللة العينين.

اقرأي أيضًا : أعراض قد تجبر الحامل الصائمة على الإفطار

مكونات إفطار وسحور الأم المرضعة في رمضان

 

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية