Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
في هذه المرحلة هناك الكثير من القواسم المشتركة مع الفترة التي كان فيها عمر الطفل عامين وهو ما يعني أن سلوكه سيتميز بالكثير من التبعية والاعتماد على والديه وستكون حياته اليومية مليئة بالطاقة والحركة الدائمة غير المحدودة. نمو الطفل من 4 إلى 5 سنوات

نمو الطفل من 4 إلى 5 سنوات

نمو الطفل من 4 إلى 5 سنوات 230 330

عندما يدخل الطفل في سن الرابعة، فإنه يبدأ في جمع الخبرات التي يحتاجها عندما يصل إلى الخامسة من العمر حيث يعود الهدوء إلى سلوكه وحياته. دعونا نتعرف على مجالات النمو الخمسة الرئيسية للطفل في هذا العمر.

 

نمو جسم الطفل خلال 4-5 سنوات

لن تظهر تغييرات كبيرة في هذا الجانب مقارنة مع المرحلة السابقة، وسيواصل الجسم نموه على نحو مماثل لما تم خلال المرحلة الماضية أي من الثالثة إلى الرابعة من العمر.

 

الحركة

الحركة المنسقة والتوازن الذي يكتسبه الطفل عند دخوله سن الرابعة يمثلان السمتان الرئيسيتان في نمو الحركة. وبفضل القوة البدنية التي بات يتمتع بها الآن، فان بإمكانه أن يقوم بحركات استعراضية مثل "الشقلبات"، والقفزات الناجحة، بينما ستكون خطواته مستقرة بشكل مدهش، وديناميكي. ويمكنه أيضاً صعود وهبوط السلالم دون الإمساك بالسور، وأن يلتف ويدور حول العمود وغير ذلك من الأفعال. وسيبهر هذا التقدم في النمو طفلنا الذي سيبذل بدوره جهوداً كبيرة لكي يبهرنا. ولهذا السبب فإنه يحتاج إلى انتباه كبير ويقظة عالية حتى لا يتعرض للأخطار والحوادث التي قد توقف مسيرة نموه الناجحة. وسيصل مستوى التحكم في الحركات الدقيقة حداً يجعل طفلنا قادراً على رعاية نفسه بنفسه، كأن يلبس ملابسه (ربما بمساعدة بسيطة جدًا من جانبنا) وربط أربطة الحذاء، وغسل الأسنان، وما إلى ذلك. وسوف تنعكس هذه المكتسبات في مجال الحركة في مجال الفن، إذ ان الطفل في الرابعة يستطيع نسخ الأشكال الهندسية، ويرسم رسوماً بالفرشاة، وتصاميماً جميلة بالصلصال.. الخ

 

التفكير والمنطق

يكون طفل الرابعة على اتصال وثيق مع المفاهيم التي سوف يتعلمها بعمق أكثر، ويوطدها عندما يكمل العام الخامس من العمر، اي عندما يذهب إلى روضة الأطفال. يفهم أيام الأسبوع، وأن اليوم يشمل الصباح والظهر والعصروالمساء. غير أن هذه الحقيقة لا ينبغي أن تدفعنا إلى ممارسة الضغوط على الطفل. فنمو الطفل يجب أن يتم بسلاسة. فكونه يستطيع أن يدرك أن الساعة تتضمن الدقائق لا يعني أننا نستطيع أن نجبره كي يتعلم قراءة الساعة. أمر مثل هذا يشحن الطفل بالقلق، وكل محاولة فاشلة سوف تقلل لديه الإحساس بالثقة بالنفس. ما يمكننا القيام به هو مساعدته على تطوير قدراته. فاذا لاحظنا على سبيل المثال، أن الطفل لديه ميل إلى الرسم، يمكننا تسجيله لدى قسم لتعليم الرسم بدون ضغط أو مبالغات. ولا ينبغي أن نصاب بالدهشة عندما يطرح علينا طفلنا وهو بين الرابعة والخامسة أسئلة من نوع: "كيف نشأ العالم؟" و"لماذا السماء زرقاء؟" و"ما هو الموت؟"..الخ. وعلينا أن نجيبه بلغة بسيطة ومفهومة، وبكل جدية وتفسير حقيقي (أي لا يجب أن نكذب عليه) ومساعدته في رسم وتحديد صورة العالم من حوله.

 

النطق والاتصال

أحد أكبر مكاسب الطفل وهو في عمر الرابعة هو النطق. وقد لا يكون قادراً على نطق بعض الحروف الساكنة (مثل السين والطاء والشين) ولكن يجب أن يكون قادراً على الكلام بشكل صحيح بنسبة 90٪ وسيرتفع عدد الكلمات (قاموسه اللغوي) إلى 2800 كلمة حتى سن 5 سنوات! ومن بين هذه الكلمات  الشتائم، ولكن هذا لا ينبغي أن يجرنا إلى الشعور بالقلق، والاعتقاد بأن الطفل بعيد عن طريق السلوك الحميد. والحقيقة هي أن الطفل لا يعرف معنى الكلمات المستخدمة، وإنما الشحنة التي تحملها، ولهذا نلاحظ أن الطفل غالبًا ما يستخدمها في لحظات التوتر. وأفضل علاج هو تجاهل الطفل عندما يستخدم الشتائم وبالطبع علينا أن نحاول أن نقدم له مثالا جيدا في السلوك. وعلينا القيام بنفس الشيء في كل مرة يستخدم فيها الطفل كلمات الحياة اليومية وبشكل أقوى عند الشتائم. ويتعين علينا أن نعرف أن غضبنا سيأتي في هذه الحالات بنتيجة عكسية. والفكاهة والنكتة هي واحدة من أفضل الأساليب المساعدة في هذه المرحلة. للمزيد من المعلومات يرجى الإطلاع على دليل نمو النطق وكذلك الأطفال والسلوك.

 

العواطف

يظل الخيال مسيطراً مرة أخرى على أطفال الأربع سنوات، لكن مع فارق أساسي عن الفترة السابقة، وهو أن الطفل في هذه المرحلة يستطيع التمييز بين الخيال والواقع. وستكون أحب الالعاب إليه هي ألعاب المحاكاة وإنتحال الأدوار. كما أن العلاقة بين أطفال هذا العمر والكبار سوف تشهد تطورًا مهمًا. ويشعر الطفل في هذه المرحلة بثقة كبيرة بالنفس وبما يكفي لإظهار مشاعره أمام الكبار في محيطه الإجتماعي، دون أي خوف، أو شعور بالخجل أو التردد. وسيظهر لديه الاهتمام بالأمور الجنسية حيث سيتعرف على الفروقات الأساسية بينه وبين الأطفال الآخرين من الجنس الآخر (الذكور والإناث)، وسوف يسأل أسئلة من نوع "كيف يأتي الأطفال؟". وسوف ترضي الإجابات البسيطة والمفهومة بدون تفاصيل فضول الطفل.

 

الألفة والحياة الإجتماعية

عندما يبلغ طفلنا الرابعة من العمر نستطيع أن نتكلم عن الحياة الإجتماعية للطفل! وربما يكون قد اختار بالفعل صديقه "الحميم". وتعد هذه المرحلة مهمة جدا لتنمية التنشئة الاجتماعية للطفل، ولذلك علينا نحن الأمهات والآباء أن نؤمن له الرفقة اليومية (ويفضل مع الأطفال من نفس الفئة العمرية أو قريبة منها زيادة أو نقصان). ومن المهم أن ندرك أن الطفل في هذا العمر لا يتقاسم وقت الفراغ مع الأطفال الآخرين لمجرد اللعب فقط، وإنما سيدخل معهم الآن في نقاش، وتبادل أفكار وآراء وسوف ينقل عنهم السلوكيات، وسيرغب في أن تبدو أفعاله وعاداته مثل أفعال أو عادات الآخرين. وهذا قد يؤدي إلى مشكلة في علاقاتنا معه، ولكن هذه الحقيقة طبيعية تماماً ولحسن الحظ
إنها ظاهرة عابرة. إن تدريب الطفل على تحمل المسؤولية من جهة، والتشجيع والإشادة من جهة أخرى سيعطيه الثقة الضرورية لتنمية حياته الاجتماعية.

مقالات ذات صلة


برعاية