Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2021-07-13 01:35:14 +0300 تتسأل الأم المرضع حول الظروف الأكثر آمانًا خلال جائحة فيروس كورونا المستجد. الرضاعة الطبيعية وفيروس كورونا!

الرضاعة الطبيعية وفيروس كورونا!

الرضاعة الطبيعية وفيروس كورونا! 470 900
تتسأل الأم المرضع حول الظروف الأكثر آمانًا خلال جائحة فيروس كورونا المستجد.

وفيما يلي الإجابات عن أهم الأسئلة الشائعة للأمهات الجدد والحوامل سواء أكنتِ تتمتعين بصحة جيدة أو إذا كانت تظهر عليكِ أعراض كوفيد-19.

توجه منظمة الصحة العالمية بأن الرضاعة الطبيعية المثلى أمر حيوي لصحة ورفاهية النساء والأطفال مدى الحياة. على الصعيد العالمي ، يمكن للتوسع في الرضاعة الطبيعية أن يمنع 2000 حالة وفاة للأمهات ، و 823000 حالة وفاة بين الأطفال ، و 302 مليار دولار من الخسائر الاقتصادية كل عام.

توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) بالبدء المبكر للرضاعة الطبيعية خلال الساعة الأولى من الولادة ، وإرضاع الطفل فقط لبن الثدي خلال الأشهر الستة الأولى (الرضاعة الطبيعية الحصرية) ، والاستمرار في الرضاعة الطبيعية لمدة تصل إلى 24 شهرًا أو أكثر ، مع إدخال أغذية تكميلية (صلبة) كافية من الناحية التغذوية وآمنة في عمر 6 أشهر.

حتى في سياق COVID-19 ، توصي منظمة الصحة العالمية الأمهات المصابات بـ COVID-19 المشتبه به أو المؤكدة بمواصلة ممارسة الرضاعة الطبيعية للرضع. تفوق فوائد الرضاعة الطبيعية إلى حد كبير المخاطر المحتملة لانتقال COVID-19 أثناء ممارسة ممارسات النظافة والوقاية المنتظمة.

تتلخص توصيات منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيكسو تجاه الرضاعة الطبيعية كما هو موضح أدناه:

  • بدء الرضاعة الطبيعية خلال الساعة الأولى من الحياة
  • الرضاعة الطبيعية الحصرية - أي أن الرضيع يحصل فقط على حليب الثدي دون أي طعام أو شراب إضافي ، ولا حتى الماء
  • الرضاعة الطبيعية عند الطلب - أي كلما أراد الطفل ، ليلا ونهارا
  • يفضل عدم اللجوء إلى استخدام الزجاجات أو الحلمات أو المصاصات

"بعض الأسئلة الشائعة حول الرضاعة الطبيعية وفيروس كورونا المستجد"

هل ينبغي عليّ أن أقدّم الرضاعة الطبيعية أثناء جائحة فيروس الكورونا (كوفيد-19)؟

نعم، بالتأكيد. يوفر لبن الأم أجساماً مضادة ويمنح الأطفال في كل مكان دفعة صحية وحماية من معظم الالتهابات. ويمكن للأجسام المضادة والعوامل الحيوية الموجودة في لبن الأم أن تكافح الالتهاب بفيروس مرض كوفيد-19، إذا ما تعرض الطفل للفيروس.

يجب أن يحدث تلامس بين الأم والطفل. وعندما تضع الأم طفلها قريباً منها فهذا يدفع إلى إنتاج لبن الأم، مما يقلّص وفيات المواليد الجدد. ويُعدُّ عامل الوقت حاسم الأهمية، ويُوصَى ببدء الرضاعة الطبيعية خلال ساعة واحدة بعد الولادة.

إذا كان طفلكِ يبلغ من العمر 6 أشهر أو أقل، يجب تغذيته بالرضاعة الطبيعية حصرياً. وحالما يتجاوز الطفل سن 6 أشهر، يجب مواصلة الرضاعة الطبيعية وتقديم أغذية صحية مكملة وآمنة.

هل ينبغي عليّ أن أقدّم الرضاعة الطبيعية إذا كنتُ مصابةً بكوفيد-19 أو إذا كنتُ أشتبه بأنني مصابة؟

نعم، واصلي الرضاعة الطبيعية مع أخذ الاحتياطات الملائمة، بما في ذلك ارتداء كمامة إذا كانت متوفرة، وغسل اليدين بالماء والصابون أو بمطهّر يحتوي على الكحول، وذلك قبل لمس الطفل وبعد لمسه، وكذلك التنظيف والتطهير الروتيني للأسطح التي تلمسينها. وعليك غسل صدرك فقط إذا سعلتِ عليه. وخلاف ذلك، لا داعي لغسل الصدر كل مرة قبل الرضاعة.

المصدر: who.int - unicef

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية