Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2017-06-21 14:35:17 +0300 يحرص كثير من الآباء على تنظيف أجسام أطفالهم باستمرار من خلال تكرار مرات الاستحمام، ولكن نظراً لأن بشرة الصغار حساسة للغاية، فإن كثرة الاستحمام تُلحق بها ضرراً بالغا كثرة استحمام الطفل تتسبب في فقدان بشرته للمرونة

كثرة استحمام الطفل تتسبب في فقدان بشرته للمرونة

كثرة استحمام الطفل تتسبب في فقدان بشرته للمرونة 470 900
يحرص كثير من الآباء على تنظيف أجسام أطفالهم باستمرار من خلال تكرار مرات الاستحمام، ولكن نظراً لأن بشرة الصغار حساسة للغاية، فإن كثرة الاستحمام تُلحق بها ضرراً بالغا

وتقول طبيبة من قسم الأمراض الجلدية والحساسية بمستشفى شاريتيه بالعاصمة برلين "إنه توجد قواعد وإرشادات واضحة فيما يتعلق بعدد مرات استحمام الأطفال الرُضع ومدتها، بينما لا توجد للأسف دراسات وافية في هذا الشأن بالنسبة للأطفال الذين تخطوا مرحلة الرضاعة" موضحة أنه يمكن للآباء إتباع نفس القواعد مع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام وعامين أيضا.

وأرجعت ناتالي غارسيا بارتلس ذلك إلى أن حاجز حماية البشرة يتطور تدريجياً لدى الأطفال حيث تبدأ الغدد الدهنية إنتاج الدهون التي تعمل على وقاية البشرة بشكل خاص، ثم تتواءم بعد ذلك قيمة الرقم الهيدروجيني ودرجة رطوبة البشرة شيئاً فشيئاً لتصل لنفس الحد التي هي عليه ببشرة البالغين.

ولكن لم يتمكن العلماء حتى الآن من معرفة الوقت الذي يكتمل فيه نمو بشرة الأطفال تماماً، إنما توصلوا فقط إلى أن هذه المدة تتخطى العام الأول من عمر الطفل, لذا تنصح بارتلس الآباء بضرورة مواصلة الاعتناء ببشرة أطفالهم الصغار على نحو جيد، مثلما كانوا يفعلون معهم في مرحلة الرضاعة.

بالخطوات : إليكِ طريقة استحمام الرضيع في فصل الشتاء

ومن جانبه أوضح البروفيسور مارك بيربورغ، كبير الأطباء بمستشفى الأمراض الجلدية التابع لجامعة توبنغن الألمانية، أن كثرة استحمام الطفل تتسبب في فقدان بشرته للمرونة، مما يُصيبها بالتشقق والاحمرار ويؤدي بالطبع إلى الشعور بالحكة، بل ويُمكن أن يصل الأمر في أسوأ الأحوال إلى اختراق البكتيريا أو أية مواد ضارة أخرى لجسم الطفل عن طريق هذه الشقوق، مما يؤدي إلى إصابته بالعدوى.

وأشار المركز الاتحادي للاستشارات الصحية في برلين إلى أنه من الأفضل ألا يزيد معدل استحمام الطفل على مرتين أسبوعياً، مؤكداً أن هذا المعدل كاف تماماً بالنسبة للأطفال, أما إذا قام الآباء بزيادة هذا المعدل فينبغي ألا تزداد مدة الاستحمام في كل مرة على خمس دقائق.

بينما شددّ مجلس العلماء الأوروبي على ضرورة ألا يزداد عدد مرات استحمام الطفل عموماً خلال الأسبوع على مرتين إلى ثلاث كحد أقصى، وضرورة ألا تزيد كل مرة على عشر دقائق فحسب.

نصائح قبل اسحمام المولود في حوض الاستحمام

وبالنسبة لدرجة الحرارة المناسبة لبشرة الأطفال، فيجب ألا تزيد درجة حرارة مياه الاستحمام على 37 إلى 37.5 درجة مئوية. أما عن إمكانية إضافة بعض غسول الاستحمام للماء أو تركه دون أية إضافات، فقالت بارتلس إن ذلك يتحدد وفقاً لرغبة الآباء، موضحةً "وفقاً للدراسات التي أجريناها بهذا الشأن، لم يتم إثبات إلحاق أي ضرر بالطفل عند وضع بعض إضافات الاستحمام للمياه, لذا يُمكن للآباء إضافة جل الاستحمام للماء الذي يستحم بداخله الطفل, ولكن لا ضرر على الإطلاق إذا لم يقوموا بذلك".

المصدر : الديلي ميل الأمريكية

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية