Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2021-01-24 22:50:01 +0200 تمثل مرحلة إدخال الأطعمة الصلبة من أهم المراحل التي يمر بها الرضيع والتي تؤثر كثيراً في نموه السليم والصحي في المستقبل. كيفية الجمع بين الرضاعة الطبيعية والأطعمة الصلبة!

كيفية الجمع بين الرضاعة الطبيعية والأطعمة الصلبة!

كيفية الجمع بين الرضاعة الطبيعية والأطعمة الصلبة! 470 900
تمثل مرحلة إدخال الأطعمة الصلبة من أهم المراحل التي يمر بها الرضيع والتي تؤثر كثيراً في نموه السليم والصحي في المستقبل.

وتوضح أخصائية التغذية ربى الشلتوني كيفية الجمع بين الرضاعة الطبيعية والأطعمة الصلبة منذ بداية الشهر الرابع.

أوضحت الشتلوني على أنه يجب مراعاة إرضاع الطفل في الشهر الأول من 8- 10 رضعات، وفي الشهر الثاني والثالث من 6-7 رضعات، وفي الرابع إلى السادس من 5-6 رضعات، في حين أن عدد الرضعات من الشهر السادس إلى الثاني عشر تتراوح ما بين 4-5 رضعات.

ويجب ألا تستجيب الأم لطفلها إذا طلب أكثر من الرضعات المخصصة له، لإعطائه الفرصة لتناول الوجبات الغذائية المكملة.

ومع بدء الطفل شهره الرابع ينصح اختصائيو التغذية والأطباء بضرورة بدء الأم تعويد طفلها على تناول وجبات خفيفة ليتقبل الفكرة مبكرا.

وتؤكد الشلتوني على ضرورة إعطاء الطفل في الشهر الخامس القليل، وبشكل تدريجي، من مشتقات الحبوب مثل الأرز المطحون، بالإضافة إلى إمكانية إعطائه عصير البرتقال الطبيعي ليحصل على احتياجاته من فيتامين C.

وفي الشهر السادس تقدم للطفل وجبة غداء ظهرا مكونة من شوربة الخضار، إضافة إلى وجبة العشاء التي تتضمن مشتقات الحبوب والعصير الطبيعي.

ومع بداية الشهر السادس إلى نهاية الشهر السابع تنصح الشلتوني بضرورة تقديم ثلاث وجبات للطفل تكون وجبة الافطار فيها ما بين 9-11 صباحا، ويعطى خلالها صفار البيضة المسلوقة لقيمتها الغذائية العالية إذ تحتوي على الفيتامينات والدهون بالإضافة إلى صحن من السيريلاك أو المهلبية.

وهذه الوجبة ستُمِدُّ الطفل بمواد الطاقة وعنصر الكالسيوم اللازم لظهور الأسنان، حيث تظهر أول أسنان الطفل بدءاً من نهاية الشهر السادس، بالإضافة إلى البروتين وفيتامين (أ)، مما يساعد الطفل على النمو وتكوين العظام.

وتحذر الشلتوني من إعطاء الطفل في هذه المرحلة بياض البيض لان طبيعة البروتين فيه تسبب الحساسية لدى الأطفال.

وعلى الغداء يتناول الطفل شوربة الخضار المكونة من الجزر والبطاطا والبازلاء والفاصوليا والكوسا مع مراعاة عدم زيادة نسبة الجزر والبطاطا حتى لا يصاب الطفل بالإمساك، وتضاف إليها قطعة لحم حمراء أو قطعة دجاج صغيرة ذائبة يتم خلطها وتقطيعها بشكل جيد. في حين تكون وجبة العشاء عبارة عن حبة موز أو تفاحة مهروسة.
 

ومن الشهر الثامن إلى العاشر يعطى نفس الوجبات التي كان يأخذها في الشهر السابع مع مراعاة زيادة كمياتها وبحسب حاجة الطفل.

وتشير الشلتوني إلى الطفل في الشهر العاشر إلى أن يتم العام يمكن إعطاؤه جميع أنواع الأطعمة التي تتناولها الأسرة وبصورة تدريجية.

وتنصح بضرورة توزيع الطعام على أربع وجبات أي بفارق 5 ساعات بين كل وجبة وأخرى حتى يُعْطَى الطفل الفرصة لهضم الطعام وامتصاصه بشكل صحيح.

وتؤكد على ضرورة أن تحرص الأم في هذه الفترة على إعطاء الطفل الرضعات الموصى بها بين الوجبات.

وتطالب الأمهات بعدم إجبار أطفالهن على تناول نوع معين أو كمية معينة من الطعام لان ذلك يؤثر على شهيتهم للأكل.

المصدر: موقع الغد

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية