Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2021-02-28 00:12:46 +0200 تواجه الأم تحدياً يومياً لتجنب الصراخ على أطفالها سواء لأمور تتعلق بالتربية أو رعايتهم. كيف تتجنبين الصراخ في وجه طفلك؟

كيف تتجنبين الصراخ في وجه طفلك؟

كيف تتجنبين الصراخ في وجه طفلك؟ 470 900
تواجه الأم تحدياً يومياً لتجنب الصراخ على أطفالها سواء لأمور تتعلق بالتربية أو رعايتهم.

تجيب الدكتورة هبة عيسوى، أستاذ الطب النفسى بجامعة عين شمس، قائلة: كثيرا ما تصرخ الأم فى وجه طفلها نتيجة تأخره، ولو لدقائق، عن ميعاد نومه اليومى أو عندما يرفض تغيير ملابسه أو استبدالها بملابس الخروج أو النوم، وفى حالة رفضه الاستيقاظ بسرعة صباحا.

فهل تثورين وتصرخين فى وجهه لأنك تعتبرينه قد أخطأ؟ وقد تعاقبينه وتعترضين على تصرفاته رغبه منك فى فعل ما يُطلب منه بلا أى اعتراض أو نقاش، وأيا كان السبب؟ فلابد أن تعلم الأمهات أن صراخهن الدائم فى وجه أطفالهن يؤثر على نموهم النفسى فيصبح الطفل جبانا أو عصبيا أو سريع الانفعال.

والأخطر من ذلك، هو إصابته بالكوابيس الليلية الدائمة أو يصبح يعانى من التبول اللاإرادى، وفى دراسة لسيكولوجية الطفل وجد أن الطفل يصاب بخلل "بلبلة" فى ثقته بنفسه، فيصبح دائم السؤال للمحيطين به، هل ما يقوم به خطأ أو صواب؟ فهو لا يرى أنه يستطيع أن يعبّر عن رأيه بالكلام ويتحول إلى طفل مستمع ولا يشارك برأيه بصورة فعالة مع أصدقائه.
وتشير الدكتور هبة عيسوى إلى أنه فى حالات كثيرة تظهر على الطفل أعراض من النشاط الزائد الذى يصاحبه قلة التركيز وعدم الانتباه، مما قد يثير الأم أكثر فتزيد من صراخها فى وجهه، مما قد يجعل الأعراض أكثر حدة فيصبح طفلا ملولا كثير الاندفاع، لذلك ننصح بعدم الصراخ فى وجه طفلك باستمرار لما فى ذلك من تأثير سلبى على نموه النفسى.

وفيما يلي أهم المقومات التي تساعدك على التحلي بالصبر خلال تربية أطفالك:

  1. التجاهل: حيث لا تستحق جميع المواقف التي يقوم بها الطفل الوقوف عليها، بل يجب ترك بعض المواقف دون تعليق أو اهتمام، بالتحديد المواقف التي تخرج بشكل عفوي من الطفل
  2. القدوة الجيّدة: تتشكل تصرفات الأطفال بتأثير من تصرفات الكبار حولهم؛ لأنّهم يميلون إلى تقليد آبائهم، لذلك عندما يتعامل الوالدان بصبر مع أطفالهم، فإنهم بذلك يقدمون نموذجاً يحتذى به لأطفالهم
  3. تنشئة شخص لطيف ومستقرّ: إنّ الأطفال الذين ينشؤون في أسرة صبورة ولا تتعامل مع المواقف بالصراخ يكبرون ليصبحوا أشخاصاً لطفاء ومستقرين عاطفيّاً
  4. إصلاح الأخطاء: يخرج الأهل أحياناً عن صبرهم في تعاملهم مع أطفالهم، لذا يجب عليهم إصلاح أخطائهم عن طريق تحمّل المسؤولية، والاعتذار من الطفل، والتواصل معه، والاستماع لما يشعر به، ممّا يعيد الأمان والتقارب بين الأطفال ووالديهم، فهم الملاذ الأمن الذي يحتمي فيه الأطفال عد شعورهم بالضيق والاستياء

المصدر: اليوم السابع - موضوع

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية