Pan-Arabic
info@babyspacearabia.com
2021-02-13 00:35:45 +0200 قائمة مهام الأمومة لا تنتهي أبدًا، والذي قد يؤدي بدوره بشعور الأم بالضغط والتوتر في الكثير من الوقت. نصائح عملية لتجديد طاقة الأم المشغولة!

نصائح عملية لتجديد طاقة الأم المشغولة!

نصائح عملية لتجديد طاقة الأم المشغولة! 470 900
قائمة مهام الأمومة لا تنتهي أبدًا، والذي قد يؤدي بدوره بشعور الأم بالضغط والتوتر في الكثير من الوقت.

كشفت العديد من الدراسات عن حجم الضغط الذي يقع على الأمهات، آخرها الاستطلاع الذي أجرته شركة "ويلش" الأمريكية عام 2018، عن عينة من 2000 أم تتراوح أعمار أبنائهن بين الخامسة والثانية عشرة، وأظهر أن المهام المتعلقة بالأمهات تستغرق 14 ساعة يوميًا، وهو ما يُعادل دوامين ونصف، بلا توقف وبدون أية إجازات.
وطبقًا للإحصاء فإن الأمهات في المتوسط لا يحصلن إلا على ساعة و7 دقائق فقط في اليوم كوقت خاص لأنفسهن، فيما قالت 40% من الأمهات أن لديهن قائمة لا تنتهي من المهام يوميًا.

 

وعلى الرغم من أن الأمومة هي الوظيفة الأصعب والأهم، إلا أن الأمهات نادرًا ما يحظين بهذا الحق، بل وتقع في الشعور بالذنب والتقصير إذا ما استمتعت بأي شيء بعيدًا عن أطفالها، ولكن هذا الأمر له تأثير عكسي، فالتضحية الزائدة لا تؤثر سلبًا على الأم وحدها، بل وعلى أسرتها كذلك، وتجعلها أكثر عصبية وصراخًا، وتفقد حماسها وحيويتها كأم مما يؤثر سلبًا على أطفالها.


وفيما يلي أهم الأفكار العملية لقضاء وقت مميز لكِ خلال قائمة مهامك اليومية التي لا تنتهي:

1ـ اتباع روتين بسيط للعناية بالبشرة: اهتمامك بنفسك ينبغي أن يكون في أعلى قائمة مهامك اليومية، قد يتطلب ذلك منك تأجيل بعض المهام الأخرى، ولكن المهم ألا يكون وقتك الخاص هو المؤجل بعد فراغك من المسؤوليات.

2ـ ليس هناك أمًا مثالية: تعلق كثير من الأمهات تحت ضغط المثالية، وهو بالإضافة لكونه مفهومًا جدليًا وغير محدد يجعل الأم دومًا وكأنها تلاحق كل شيء، وأيضًا يأتي على حساب صحتها الجسدية والنفسية، تذكري أن مثالية البيت والأبناء ليست أهم منك.
ليس مطلوبًا ولا طبيعيًا أن يكون البيت مرتبًا على الدوام، فمن الطبيعي أن يتحرك الأطفال ويثيرون الفوضى، ورغبتك في مثالية مظهر البيت باستمرار ستوقعك في فخ التنظيف والتنظيم المستمر المبالغ به.

3ـ ضعي نظامًا لجميع لمهامك اليومية: تنظيم الوقت جيدًا، ووجود روتين للتنظيم والمذاكرة والطعام وغيرها من الأمور والمهام من أكثر الأشياء التي تساعد الأم على إبقاء الأمور تحت السيطرة، وفي الوقت نفسه قادرة على الحصول على وقتها الخاص.
جدولي المهام على مدار الشهر والأسبوع واليوم، لست مضطرة لأداء الأشياء يوميًا، ففي وجود جدول عملي ومرن ستحافظين على نظام البيت والأسرة بدون طغيان المهام على وقتك كله.

4ـ الاستيقاظ المبكر: من أكثر الطرق العملية والمجربة لدى العديد من الأمهات هو الاستيقاظ ساعة مبكرًا قبل بقية الأسرة، وحصولك على النوم الكافي ليلًا يساعدك على الاستيقاظ نشيطة والحصول على هذه الساعة المميزة.

5ـ طلب المساعدة: فوضي ما يمكنك من المهام، ليس مطلوبًا منك القيام بكل شيء بنفسك وعلى أتم وجه، التفويض من المهارات الإدارية الهامة، والأم هي مدير يعمل على مدار الساعة، واستغلالها لهذه الأداة يساعدها كثيرًا على توفير الوقت وحسن استغلاله.
يمكنك على سبيل المثال: الاتفاق مع ابنك/ ابنتك الأكبر سنًا مساعدة أخيه الأصغر في أداء الواجب المدرسي، وهذا لن يريحك فقط، وإنما سيعزز العلاقة بينهما، وسيشعر الكبير بواجبه وأهميته.
كما يمكنك تفويض الكثير من المهام المنزلية إلى مساعدة متخصصة، أو تعويد أطفالك التعاون، وستندهشين كم يمكن للصغار أن يؤدوا أعمالا كثيرة، ربما بكفاءة أقل، ولكنهم مع الوقت سيتقنون، والأهم سيتعودون على المشاركة.

6ـ كهف المرأة: في السابق كان للرجل ركنًا خاصًا في المنزل لممارسة هواياته، أو تصليح الأشياء، أو الاسترخاء بعيدًا عن بقية أفراد الأسرة، وعُرف هذا الركن بـ Man Cave أو كهف الرجل، ولكن مع زيادة الوعي بدور الأم وكثيرة الضغوط عليه وأهمية دعمها، أصبح ركنها الخاص في المنزل هو الأهم، ويُعنى العديد من مصممي المنازل، وخبراء الديكور بتقديم أفكار مختلفة ومبتكرة لركن المرأة في المنزل، والذي يُعرف بـ She Shed، ويأتي بأفكار متنوعة تصلح للمساحات المنزلية المختلفة، وتحمل طابعًا أنثويًا محببًا بألوانه وتصميمه المميز، وهو مساحة صغيرة ولكنها خاصة بالأم تنفرد فيها للاسترخاء أو ممارسة هواياتها، ويحترم الزوج والأبناء هذا المكان.

7ـ استغلال الأوقات البينية: إذا لم تتمكني من الحصول على وقت مستقطع بعيدًا عن الأطفال، فلا تيأسي، يمكنك الحصول على وقتك الخاص في هذه الأثناء، ركزي على يومك وابتكري في استغلال الأوقات البينية، وجعل بعض المهام أكثر ترفيهًا، وإليك هذه الأمثلة:
ـ أخذ حمام طويل ومنعش: وفري لأطفالك مساحة آمنة واشغليهم ببعض الأمور المحببة، مثل التلوين، أو مشاهدة برنامج ممتع، واستمتعي باستحمام منعش لمدة لا تقل عن 20 دقيقة، ويمكنك وضع بعض الشموع العطرية للمزيد من الاسترخاء وتغيير الحالة النفسية للأفضل، هذا العمل تقومين به بشكل روتيني، ولكن مع بعض اللمسات، وزيادة الوقت يمكنك تحويله لوقت مستقطع مثالي.
ـ الرقص: للرقص بأنواعه المختلفة تأثير فائق وفوري على تحسين المزاج، فقلة الحركة من أهم مثبطات السيروتونين وغيره من الناقلات العصبية المسببة للسعادة، ويمكنك إشراك أطفالك في هذا الوقت اللطيف، والرقص جميعًا بشكل مبهج وعفوي يشيع المرح، ويجدد الطاقة.

المصدر: موقع حِلّوها

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة


برعاية